Saturday, April 19, 2014

How Egypt’s Rebel Movement Helped Pave The Way For A Sisi Presidency

For the first time, one of the five founders of the Tamarod, the movement that led the protests that ousted the Muslim Brotherhood last year, admits his movement was taking orders from the army. “We were naive, we were not responsible.”


By Sheera Frenkel and Maged Atef
April 18, 2014 "ICH" - "BF" - CAIRO - On the night of July 3, 2013, Moheb Doss stood looking at his television set in disbelief as a statement was read in his name on national television.
The words coming out of the presenter’s mouth bore no resemblance to the carefully drafted statement that Doss, one of the five co-founders of the Tamarod, or Rebel, movement had helped draft hours earlier. It was a statement to mark the moment of Tamarod’s victory, as the protests the group launched on June 30 led to the ouster of the Muslim Brotherhood government just five days later. It was a statement, Doss said, that the group hoped would have a stabilizing effect on the Egyptian public, as it called for a peaceful transition toward a democratic path.
Instead, the presenter quoted Tamarod as calling for the army to step in and protect the people from “brute aggression” by terrorists during potentially turbulent days. The statement supported the army’s forcible removal and arrest of Brotherhood leader and then-President Mohamed Morsi, and dismissed charges that what was happening was a coup.

What we drafted was a revolutionary statement. It was about peace, and going forward on a democratic path,” Doss told BuzzFeed. “What was read was a statement that could have been written by the army.

For five days, millions of Egyptians had taken to the streets and demanded an end to the rule of the Muslim Brotherhood. Their numbers surpassed even the wildest expectations of Tamarod, a then-largely unknown group that organized the protests. The five founders became instant celebrities, and on the night of July 3, the moment it appeared their victory was imminent, all of Egypt’s television stations had turned to them for a statement on what would happen next.

What state TV read was as if it had been written by the army, it threatened the Brotherhood, told them they would use force if necessary,” Doss said. “I was shocked. I understood then that the movement had completely gotten away from us.”

It was, he realized later, the end of a process that began weeks earlier, in which the army and security officials slowly but steadily began exerting an influence over Tamarod, seizing upon the group’s reputation as a grassroots revolutionary movement to carry out their own schemes for Egypt.
What they did, they did in our names because we let them,” said Doss, who admits he turned a blind eye for too long to what was happening behind the scenes at Tamarod. “The leaders of Tamarod let themselves be directed by others. They took orders from others.”
While the Tamarod movement has, in the past, been linked to Egypt’s interior ministry and its members have admitted in off-record interviews to taking phone calls from the army, never before has a member of Tamarod said that they were under the direct guidance of Egyptian army and intelligence officials. The accusations confirm the suspicions of many in Egypt that the group could not have enjoyed such widespread success without being helped along by senior Egyptian officials.
When, on the night of July 3, the military ousted the Brotherhood from government, arresting Morsi and whisking him to a secret location, they did so in the name of the tens of millions of people who had taken to the streets after Tamarod circulated a petition across Egypt that drew up a number of complaints against the Muslim Brotherhood-held government.

“How did we go from such a small thing, five guys trying to change Egypt, to the movement which brought tens of millions to the street to get rid of the Brotherhood? The answer is we didn’t. I understand now it wasn’t us, we were being used as the face of what something bigger than us wanted,” said Doss, who now has nothing to do with the Tamarod movement, or political life in Egypt. “We were naïve, and we were not responsible.”

In six weeks, Egypt will go to the polls and elect its first president since Morsi’s ouster. By all accounts, army strongman Abdel Fatah el-Sisi, who recently stepped down as the army chief, will win.

Doss now wonders if that wasn’t the plan all along.
“When we began Tamarod we were very innocent,” Doss said, nursing a coffee in downtown Cairo’s historic Café Riche, less than a mile from where the group once had its headquarters. Most, he said, had known each other from the Kefaya movement, a grassroots coalition that once protested against longtime Egyptian leader Hosni Mubarak. “We knew each other, we believed in the revolution and wanted it to continue.”

Doss, Walid el-Masry, Mohammed Abdel Aziz, and Mahmoud Badr had all been leaders in the Kefaya movement, and Hassan Shahin had been friendly with the group. Doss said the men knew each other “reasonably well” and it was exciting to launch Tamarod together.

He recalled, however, how in the weeks leading up to the June 30 protests, their office began to fill with unfamiliar faces who appeared to exert great influence over Badr, Aziz, and Shahin. The three began taking meetings at the interior ministry and with Sisi, then head of the army, and when they returned, their talking points appeared to have shifted.
BuzzFeed repeatedly tried to reach Badr, Abdel-Aziz, and Shahin, and relayed to them through emails, voicemails, and Facebook messages the allegations that were being made against them by Doss and other members of the Tamarod group. All three declined to comment.
According to a Reuters special report published last year, officials at Egypt’s interior ministry helped collect signatures to back Tamarod and joined in the protests.
“Of course we joined and helped the movement, as we are Egyptians like them and everyone else. Everyone saw that the whole Morsi phenomena is not working for Egypt and everyone from his place did what they can to remove this man and group,”a security official told Reuters.
One interior ministry official told BuzzFeed that by mid-June, Tamarod was receiving support from across his office and that doors were opened to make sure the group received tactical and logistical support for their protests.
When millions took to the streets on June 30, there were water bottles and hundreds of thousands of miniature Egyptian flags to be spread throughout the crowd. Smiling police officers posed for photos with Egyptian babies, an unimaginable sight just one year earlier, when Egyptians joined the Arab Spring protests and took to the streets to call for an end to the police state and Hosni Mubarak’s 30-year rule.
In the skies above Tahrir Square, military planes began to conduct elaborate flying stunts, painting the colors of the Egyptian flag or drawing hearts in the blue summer sky. The stunts were neither easy to perform nor cheap, but they sent the clear message that both the army and police were behind Tamarod.
Doss recalled the evening of July 1, as the army prepared to make an ultimatum that the protesters reach a compromise with then-President Morsi over stepping down.

“My suspicion increased as we started to discuss who should go and sit with Sisi and negotiate,” Doss said. “We had agreed previously that there would be a coalition of people who included one representative from the students, one for women, one for religious minorities, and others. I was shocked when all of a suddenly it was only them three — Badr, Abdel Aziz, and Shahin — who went to go sit with Sisi.”

Badr, who was the official spokesman for Tamarod, began making statements to the media that were in direct contradiction to what the group had earlier discussed, Doss said, and appeared to increasingly support the army.

In a press conference held the night of July 1, Badr surprised many with his fiery rhetoric and with his repeated calls for public support of Sisi and the armed forces, “We salute the Army! We salute them!” Badr said. “They have shown that they are with the people.”

Doss at first said he didn’t realize what was happening to his movement, but later corrected himself, and said he knew his group was not the independent, grassroots movement they claimed to be. He had come forward once before, to tell The Daily Beast in July 2013 that there had been regular communication between his group and the army.

Doss admits he was overly naive about what they had managed to achieve — the massive signature campaign, support from state media, and seemingly limitless funds. Even today, as he recounts how his co-founders began meeting with army and state officials, he has a note of disbelief in his voice.

“I realized that they were taking orders, being used by state institutes,” Doss said. “This only became more obvious the closer we were to June 3.”
Badr, Shahin, and Abdel-Aziz no longer frequent downtown Cairo. The area where the trio were once praised as leaders of Tamarod has now become hostile after stories emerged that they had accepted gifts of cars and apartments from their backers. Little is verified, but the rumors were enough to see a mob attack Shahin when he sat in the café less than a mile from Tahrir in October 2013.

“There is this feeling that they betrayed the mood of the revolution,” said Sarah Yasin, a former member of Tamarod. “Suddenly they had nice clothes and their wallets were full of money. Everyone knew where that had come from.”

Doss said that he had been offered the same. On the night of July 3, he said he was also given the chance to go meet with intelligence officials along with Walid Masry — the fifth member of Tamarod.

“I knew what they were offering and I said no,” he said. “Until that moment, I really wasn’t sure if I would say yes or no, if I would take their payoff, but I surprised myself and I didn’t.”

Masry, he said, also refused any possible payoffs. Masry is about to start his mandatory enlistment in the Egyptian army and couldn’t be reached for comment. Doss is trying to start his own political movement but is largely ostracized from the group.

“It seemed in the beginning we agreed on several things. We wanted a road map and elections. We said that we agreed that none of us five would run for office, and that we would elect new names, new faces from the revolution,” Doss said. “We all said that we should not try to benefit in cash, or to run for office from what we were doing.”

Hesham Gobran, the owner of the apartment that Tamarod used as their campaign headquarters, said, “The group seemed happy until the state decided to put its hand on Tamarod.”

Badr, Aziz, and Shahin appeared overly excited by the media spotlight and seemed suddenly flushed with cash, Gobran said. There were never any papers, he said, but he, along with four other people who worked with the Tamarod movement, told BuzzFeed that Badr, Aziz, and Shahin suddenly appeared around the office with tablet computers that appear to have been gifted to them.

“All this money was coming in, and it was disappearing,” Doss said. “Nobody could tell you where it was going.”

Islam Hamam, who ran Tamarod’s social media office, recalled overhearing an argument over three checks totaling more than $100,000 that had been sent to the office from a “wealthy Egyptian abroad.”

“It was confirmed that the checks had arrived, but then money disappeared and we never heard about it,” Hamam said. A young activist named Mohamed Badia who had, until then, been in charge of finances, was suddenly given another task by Badr. Hamam said when he asked about the decision to remove their only finance officer, Badr told him, “We trust each other and the checks come directly to us, so there is no real need for a finance person as long as there is trust.”
Both Hamam and Gobran said there was no transparency over the group’s finances, but that Badr, Aziz, and Shahin were increasingly keen to meet with donors and control funds.
“Money disappeared and we never heard why or understood what was happening,” Gobran said.
One female activist, who joined the group in early June, said it appeared to be a combination of money and power that corrupted the core founders.
“They suddenly saw a world opened up to them. They had resources, money, made available to them by people with a lot of power,” she said, asking not to be named because her parents are both involved in political movements. “All of a sudden, they wanted to be the people at the café, picking up the tab for everyone. And as long as they said what the state wanted them to say, they could have it all.”
Less than a year ago, Yasmine Taltawy was a member of Tamarod. Today, she hangs a poster of Sisi above the cash register and tapes small Egyptian flags to her clothing shop’s storefront.
“It’s important to be seen as supporting the correct side today,” she said. “The message is clear that Egyptians should vote and support the military, through Sisi.”
She recalled crying the night of July 3, when Sisi announced that the army had overthrown Morsi and would be moving toward early elections. “I remember fighting, screaming with a cousin in Alexandria, who wrote on his Facebook wall that Egypt had just had a coup. I was so angry at this suggestion,” she said. “I told him that he would eat his words. That the army would help us hold new elections and then step away.”
She said she has “no problem with Sisi running” but adds that her cousin now gloats when he asks her if she is happy about the miltary’s rise to power.
“He says to me, are you happy you and your friends from Tamarod did this? Are you happy you helped Sisi? I don’t really have an answer for him,” Taltawy said.
Doss also struggles for answers these days.

“This is not what we wanted to see happen,” he said. “I know that in the beginning, we did not believe that this would be the outcome of our movement.”

Unlike many in Egypt, Doss doesn’t know who he will vote for in the upcoming elections. He won’t vote for Sisi, or the rival liberal presidential candidate Hamdeen Sabahi, he says, and can only hope a new candidate steps forward to challenge them. He’s not sorry for starting Tamarod, he stresses, though he’s disappointed in where it’s led.
“What we were doing got away from us. It was bigger than us,” he said. “We were used.”

Krugman: Worried About Oligarchy? You Ain't Seen Nothing Yet

'Even those of you who talk about the 1%, you don't really get what's going on. You're living in the past.'

In an interview with journalist Bill Moyers set to air Friday, Nobel laureate and New York Times columnist Paul Krugman celebrates both the insights and warnings of French economist Thomas Piketty whose new ground-breaking book, Capital in the Twenty-First Century, argues that modern capitalism has put the world "on the road not just to a highly unequal society, but to a society of an oligarchy—a society of inherited wealth."
The conclusions that Piketty puts forth in the book, Krugman tells Moyers, are revelatory because they show that even people who are now employing the rhetoric of the "1% versus the 99%" do not fully appreciate the disaster that global wealth inequality is causing.
"We are becoming very much the kind of society we imagine we're nothing like."
Says Krugman:
Actually, a lot of what we know about inequality actually comes from him, because he's been an invisible presence behind a lot. So when you talk about the 1 percent, you're actually to a larger extent reflecting his prior work. But what he's really done now is he said, "Even those of you who talk about the 1 percent, you don't really get what's going on. You're living in the past. You're living in the '80s. You think that Gordon Gekko is the future."
And Gordon Gekko is a bad guy, he's a predator. But he's a self-made predator. And right now, what we're really talking about is we're talking about Gordon Gekko's son or daughter. We're talking about inherited wealth playing an ever-growing role. So he's telling us that we are on the road not just to a highly unequal society, but to a society of an oligarchy. A society of inherited wealth, “patrimonial capitalism.” And he does it with an enormous amount of documentation and it's a revelation. I mean, even for someone like me, it's a revelation.
A key component of this ongoing disaster of capitalism is what happens when great wealth—and Piketty puts focus on inherited wealth—grows at rates faster than the overall economy. The mathematical formulation of that idea—which looks like this: r > g—is now gaining popular currency.
"It's a real 'eureka' book," says Krugman. "You suddenly say, 'Oh, this is not—the world is not the way I saw it.' The world in fact has moved on a long way in the last 25 years and not in a direction you're going to like because we are seeing not only great disparities in income and wealth, but we're seeing them get entrenched. We're seeing them become inequalities that will be transferred across generations. We are becoming very much the kind of society we imagine we're nothing like."
The prediction embedded in Piketty's book is that even as inequality has been on a steady rise for the last several decades, the truth is: we ain't seen nothing yet.
As we go forward, according to Krugman, Piketty's thesis says that even though inequality is already a huge problem, it's going to get even worse. "Unless something gets better," he explains, "we're going to look back nostalgically on the early 21st century when you could still at least have the pretense that the wealthy actually earned their wealth. And, you know, by the year 2030, it'll all be inherited."
Writing about his new book at The Nation on Friday, the Economic Policy Institute's Jeff Faux says that though Piketty "is certainly not the first economist to criticize inherited wealth" his "credentials and exhaustive attention to statistical detail make him harder for the pundits and policy elites that protect the plutocracy to dismiss."
Faux concludes that Piketty has re-discovered, and re-stated for a modern audience, is what Marx himself and others long ago realized—that capitalism "is not only unfair, it is relentlessly and dynamically unfair."
As a point of order, however, it seems noteworthy that Piketty is quite prepared to go even further. In an interview last week in Europe, Piketty didn't stop at saying capitalism was unfair, but stated: "I have proved that under the present circumstances capitalism simply cannot work."
And as Krugman explains to Moyers, the implications of a world dominated by the super-wealthy for regular working people is profound. "When you have a few people who are so wealthy that they can effectively buy the political system, the political system is going to tend to serve their interests," he said.
Watch the interview:

لمصالحة الفلسطينية بهدف الوحدة في مواجهة المأزق

لمصالحة الفلسطينية بهدف الوحدة في مواجهة المأزق

المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قصة فشلٍ معروفٍ سلفاً. ويكفي لهذا الاستنتاج الرائج أنها لا تجري على أساسٍ متفق عليه، سواء كان هذا الأساس قرارات دولية، أو حتى مصلحة مشتركة بالتوصل إلى حلٍّ يتوفر على حد أدنى من العدالة، مقبولٍ من الشعب الفلسطيني. وتضاف مع الزمن أَسباب أخرى، منها تعاظم قوة اليمين الإسرائيلي والضعف العربي، إقليمياً ودولياً وغيره.
حصلت القيادة الفلسطينية على سلطةٍ في ظل الاحتلال، مقابل الاعتراف بإسرائيل، والتنازل عن المقاومة المسلحة، والذي تحوّل إلى عقيدةٍ أمنيةٍ بديلةٍ عن المقاومة، تتضمن التنسيق الأمني مع إسرائيل. أما تحوّل هذه السلطة إلى دولة ذات سيادة فعلية على الأرض، فقد بات رهينة التفاوض في ظل موازين القوى بين المحتل والواقع تحت الاحتلال، وليس على أساس قاعدةٍ متفق عليها. نقول "رهينة"، لأنه منذ بدأت المفاوضات الثنائية هُمِّشَت القرارات الدولية؛ وجرى تهميش حتى التضامن الأممي الديمقراطي مع الشعب الفلسطيني، إذ أصبح كل شيء رهنًا بنتيجة التفاوض الثنائي.
الأفق المسدود للتفاوض ليس سكوناً، بل تجري في ظله عمليات تكثيف الاستيطان في المناطق المحتلة، وتحويل القدس إلى غيتو عربي في مدينة يهودية. ويجاب عليه فلسطينياً بالتلويح بالعودة إلى المنظمات الدولية، مما يعني مغادرة معادلة المفاوضات الثنائية، وهو ما تعتبره إسرائيل خطواتٍ من طرفٍ واحد قد تجيب عليها، بدورها، بخطواتٍ من طرف واحد، ولكن، على الأرض، وليس في المنظمات الدولية. كل "طرف" يلجأ إلى الساحة التي يعتبرها مصدراً لقوته.
قد يقود ذلك إلى مواجهةٍ، على الأرض وعلى المستوى الدولي.
وأضعف ساحات المستوى الدولي الساحة العربية التي يطالب الأميركيون حكامها، في كل مرة، بأن ينصحوا القيادة الفلسطينية بـ"عدم تفويت الفرصة هذه المرة"؛ ولا فرصة ولا يحزنون.
ومنذ مرحلة ما قبل الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية، وحتى استشهاد ياسر عرفات، غالباً ما كان يضغط على القيادة الفلسطينية بالتلويح بإيجاد بدائل لها. ومؤخّرًا، ونتيجة ملابساتٍ إقليميةٍ وُجِدَت أطرافٌ عربيةٌ تساعد في طرح هذه الإمكانية لابتزاز قيادة السلطة. والمطروح في الواقع هو بدائل إسرائيلية، فقد أصبح حتى محمود عباس يعتبر متطرفًا ومتصلّبًا. 
لغرض مواجهة هذا الواقع، ولا سيما الخطوات الإسرائيلية الأحادية الجانب، لا بد من التوصل إلى صيغةٍ وحدوية فلسطينيةٍ تجمع حركتي حماس والجهاد الإسلامي مع حركة فتح وبقية القوى الفلسطينية في قيادة منظمة التحرير، وإقامة حكومة وحدة وطنية فلسطينية. وثمة مصلحة لغزة ولحركة حماس في ذلك، فمسؤوليات السلطة في غزة أصبحت عبئًا على المقاومة. ولا حاجة للتفصيل، فالحصار المديد ليس تفصيلاً، وكذلك تأثيرات السلطة على حركة حماس. لا يجوز أن يدوم وضع غزة كحالة مستقلة عن بقية الشعب الفلسطيني. وتكريس مثل هذه الحالة، وإعادة إنتاجها، وما يتطلبه ذلك في ظل الحصار، هو ذاته مأزق حقيقي.

 هذا أكيد، ولكن مخاوف حركة حماس من نوايا السلطة الحالية الحاكمة في مصر أكيدة أيضا. وفي حالة الوحدة الفلسطينية، وقيام سلطة مشتركة في غزة، لا بد من منح حركة حماس ضمانات فلسطينية وإقليمية أنها سوف تكون شريكاً حقيقياً، ولن تتعرض لما يتعرض له غيرها في مصر حالياً. وسوف يبقى ضمانها الرئيسي أنها قوة عسكرية وأمنية فعلية، وليست مجرد سلطة منتخبة لا تحكم فعلا.
نشأت، في الماضي، شكوك أن هدف قيادة حركة فتح الوحيد من المصالحة هو إجراء انتخابات، لتصحيح ما تعتقد أَنه هفوة تاريخية. ولكن الانتخابات في ظل تهديدٍ دوليٍّ، وإسرائيليٍّ، وحصارٍ مديدٍ على غزة، نتيجة لحرية الاختيار التي مارسها الشعب الفلسطيني سابقاً، لا توحي بحرية الانتخاب، ولا تعني إِلا تعميقاً للشرخ. فالانتخابات التي لا تجري في ظل وحدة وطنية تهدد، غالباً، بالتحول إلى صراعات أهلية.
لهذا، يجب أن تثبت السلطة في رام الله أن هدفها من المصالحة ليس الانتخابات وحدها، بل الوحدة الوطنية، في حين يقع على حركة حماس أن تثبت أنها لا تعارض الانتخابات مبدأً، ولا تخشاها، وأن تبادر هي وتقترح موعدا لذلك، ولو بعد عام من تحقيق المصالحة وقيام حكومة الوحدة الوطنية التي توفر الظروف لإجرائها.
من شأن حكومة وحدةٍ وطنيةٍ سابقةٍ على الانتخابات أن تغيّر الأجواء فلسطينياً، وتخلق، أيضاً، أجواء الثقة اللازمة للانتخابات. ولتعتبر القوى الفلسطينية هذه الحكومة مرحلةً انتقاليةً محددةً ومنضبطة بمواعيد! ليس للفلسطينيين دولة ذات سيادة، ولا هم حققوا الحد الأدنى من مطالبهم الوطنية، ليخوضوا في لعبة السلطة والمعارضة. وزيادةً في تأكيد الوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال، يجب أن تكون الأولوية لصياغة وحدوية لمنظمة التحرير، بموازاة تشكيل حكومة وحدة وطنية. ولماذا لا تُخاض الانتخابات نفسها في قائمة مشتركة؟ هذه ليست أضغاث أحلام، بل هي أمور طبيعية، إذا كان الهدف هو الوحدة الوطنية فعلاً. البقية، بما فيها الملفات الخمسة للمصالحة، هي، برأيي، تفاصيل لا تهم أحداً إذا حضر ما هو جوهري، وهو الوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال، ويصبح كل تفصيل فيها عائقاً أمام المصالحة، إذا لم تكن مواجهة المأزق هي الموضوع.

Friday, April 18, 2014

Arab Presidents...

On the Myth that is "Assad is here to stay"

Maysaloon - ميسلون

Jim Muir recently wrote that "Bashar al Assad and his leadership are there to stay" and explained why. Hassan Nasrallah also declared triumphantly that the danger facing Assad's regime in Syria has now passed, and Assad himself said that the war has reached a "turning point". What most people forget as they get carried away by headlines like this is that the number of "turning points" we have had since the start of the revolution leave us all exactly where we started.

A little bit of perspective would not go amiss here. What kind of turning point is it for Assad when he had said exactly the same thing as he "toured" the Baba Amr district in Homs two years ago. That was supposed to be a big deal. And remember that three months into the conflict the popular regime slogan was "it's over" and yet here we are three years later. The world lampooned President Bush for his "Mission Accomplished" slogan on an aircraft carrier and yet they still take Bashar al Assad seriously. With hindsight we know now that the Syrian revolution was always going to be a near impossible task. It should not have succeeded, and by all rights Assad's fearsome intelligence services and the cast-iron support of his international allies should have stamped out the Syrian people from the very first days of protest. And they tried, very hard.

The fact is, and I agree with Muir on this, the war of attrition is the only reality we have in Syria. But we shouldn't confuse the ebbs and flows of the war with turning points, the reality is far more fluid, and it shows us that the water has been creeping closer and closer to Assad's power base with each successive new tide. He pushes back constantly, and sometimes he pushes back harder when an influx of arms and troops from his allies helps him, but where his soldiers patrol during the day, the rebels come back at night. The old adage, "the situation is critical but not serious" sums up everything about the "Assad is here to stay" mantra.

The Syria rebels continue to consolidate their positions in the north of the country, his stronghold in Western Aleppo came under serious attack only recently, and in spite of their war against the Assad regime the Syrian rebels have also managed to push back the much hated extremist group "The Islamic State of Iraq and Syria" ISIS. They spent the first months of the year fighting ISIS, then a few weeks ago they took over Kassab and the last stretch of Syrian territory under Assad's control that borders with Turkey. They are constantly assassinating and killing his commanders. A few days ago they assassinated Major General Salim al Sheikh, and earlier they had killed yet another of his cousins, Hilal al Assad, as they pushed closer into his hinterland.

Assad's posturing and the buttressing of his image abroad as "here to stay" is really all a matter of timing. As is the case with his Iranian tutors, Assad pays very close attention to the political calendar. Whether it was his forces shelling Hama on the eve of Ramadan in 2011 or today as he "campaigns" in Damascus by visiting Syrians displaced because of the fighting, what Assad is doing is trying to shape perceptions. He wants the world to believe he is there to stay. But if that were true he wouldn't have to do that. He would simply just crush his opponents and take a walk down the streets of his capital, something that he cannot do. After all the strongest kid on the block does not need to keep telling people what he is. He simply does what he needs to do.

Then there is the matter of the help he's been getting. It's true that he has maintained his grip mainly with Hezbullah and Iran's aid, but to say he is here to stay misses a crucial fact. He is there only as long as there are Iranian and Hezbullah fighters propping him up. When they leave, he leaves. Machiavelli once said that only an invader who has come to live in a country can ever maintain his grip on it. I don't see the families of Shiite fighters from Hezbullah, Iraq or Iran bringing their families to live in Syria any time soon. In fact recent tensions over coverage by the Hezbullah propaganda channel (Al Manar) and the pro-Assad channel al Mayadeen have highlighted what could be cracks in the alliance with Assad. He is still under immense pressure, domestically and abroad, and he is haemorrhaging soldiers and equipment while his economy is losing billions of dollars a year. He also has to pay at some point for all the support that Iran and Russia are giving him. There comes a time when the tab gets too big for you to get another drink and you must pay the bartender.

What is really holding back real change in Syria hasn't been Assad's tenacity or the resolve of his allies, but the weakness and division in the opposition against him. This too has changed in leaps and bounds. People noticed the professionalism of the Syrian National Coalition in Geneva 2 in contrast to the demagoguery and hysteria of the Syrian regime's entourage. The current head of the coalition, Mr Ahmad al Jarba, has been constantly engaged in quiet diplomacy since then and the Syrian opposition today is certainly not the same confused, disjointed opposition that blinked its eyes into the light three years ago. It is a completely different beast and it has formed, stormed and normed itself into something that is proving far more agile at playing the diplomatic game whilst also strengthening connections with units on the ground. Only recently Jarba toured the front in Lattakia - always a big publicity boost for the Syrian revolution and a matter of hysterics for regime apparatchiks. This is because such visits by heads of the opposition inside Syria, and in areas that Assad only recently controlled, are direct snubs to his power and authority and the Stalin-esque nature of his regime is pathologically incapable of accepting such new realities. So really the slogan "Assad is here to stay" should be read "Assad is here for now" and he's only keeping the seat warm in Damascus.

عزمي بشارة: المنفى ليس خياراً

عزمي بشارة: المنفى ليس خياراً...
عرب ٤٨
تاريخ النشر: 18/04/2014 - آخر تحديث: 10:00
- ألا تذكرون مقولة حزب الرجل الواحد عن التجمع؟! (ومع أني ما زلت أحظى بمكانة خاصة في التجمع، وحتى لدى الأجيال الشابة التي لا تعرفني عن قرب؛ إلا أنني بالطبع لا أتدخل في صنع القرار في التجمع)
 - "لا أعتقد أن الجبهة يمكن أن تندمج مع أحزاب مثل ميرتس أو العمل" 
 - "الحزب الذي اعتاد أن يكون وحده في الساحة صار يخوّن كل من تجرأ على أن ينظم نفسه دون استثناء"
- "أحيانا يبدو لي أنه بالنسبة للبعض السجن هو هدف لمن هم في الخارج، وبعد السجن يصبح إطلاق السراح هو الهدف. 
على كل حال المنفى في حالتي ليس خيارا بل ضرورة!!"
- "أولئك إخواني (الحراك الشبابي) فجئني بمثلهم... أقول أولئك بناتي وأبنائي فجئني بمثلهم. هؤلاء الشباب هم خير ما أنتجته الحركة الوطنية "
-  "عمر اسم عربي جميل أليس كذلك؟ وأنا رجل عربي، وابني كما يبدو يكبر ليكون كذلك"
- "المدينة التي أحب أن أسكن فيها هي حيفا. والقرية ترشيحا والجليل الأعلى عموما"

خص الدكتور عزمي بشارة صحيفة "المدينة" الحيفاوية مقابلة مطولة تحدث فيها عن أمور شتى بدءًا من الوضع العربي العام والتحول الديمقراطي إلى الحراك الشبابي في الداخل. وتأتي هذه المقابلة المطولة بعد شهور طويلة من محاولة بشارة عدم الادلاء بتصريحات مطولة وبعد شهور أطول لم يجر فيها مقابلات في صحيفة محلية في الداخل، ومن هنا تنبع أهمية هذا الحوار الصريح الذي يأتي أيضًا بمرور سبعة أعوام على خروجه للمنفى القسري. للتنويه: صحيفة  هي صحيفة مستقلة غير محزبة تصدر بنسختين، الأولى لحيفا والمنطقة والثانية ليافا ومنطقة المركز. في ما يلي نص المقابلة:

إذا شم رائحة وعبق الأرض فلا يقتصر الأمر على فلسطين بل على كل أرجاء العالم العربي، هكذا كان ولا يزال الدكتور عزمي بشارة، الذي لا يمكننا أن نختصر إنجازاته من خلال هذا اللقاء كون تلك عديدة وفي عدة مضامير.
طالما كان بشارة ريادياً في خطابه السياسي وكذلك في ممارساته السياسية وعمله البرلماني، وحتى في مواقفه القومية، ففي أعقاب الحرب العدوانية على لبنان في تموز ٢٠٠٦ كان من الأوائل الذين ذهبوا إلى الضاحية الجنوبية في بيروت للتضامن مع لبنان، وقرّب المسافات بين أشقاء فرقتهم النكبة ولمّ شملهم من خلال فتح الطريق لسوريا، لشخص حوّل "دولة كل مواطنيها" إلى مطلب شعبي لمعظم أبناء شعبنا على اختلاف انتماءاتهم، لشخص انتقد بشدة ما يجري في مصر قبل الثورة، ولا يزال يعلو صوته من أجل إحلال الديمقراطية في العالم العربي.
قد يختلف معه العديد منا على نهجه ومواقفه لكن هذا لم يقلل من احترامنا وتقديرنا لمجهوده الفكري والسياسي، وهذا الاختلاف لم يمنعه من الاستمرار في قول ما يفكر ويؤمن به أينما حل.
أجرى المقابلة: رشاد العمري وغالب كيوان
حدثنا عن الوساطة التي قمت بها بين فتح وحماس؟ وما هو هدفكم من ذلك؟ 
الحقيقة أني لم أقم بمثل هذه الوساطة. ولكني أؤيد الوحدة الوطنية ومستعد أن أفعل الكثير من أجلها. لقد اجتمعت قياداتهم (الفصائل الفلسطينية فتح وحماس) في مؤتمر عقدناه حول قضية فلسطين في نهاية العام الماضي. وعلاقتي ممتازة مع الجانبين، من دون أن تخلو من نقد لهما. ولكني لم أقم بوساطة. وليس لدي الوقت لإصدار البيانات وتكذيب كل ما ينشر في الصحف ومواقع الإنترنت حول هذه المواضيع.
ألا ترى أنه في ظل سياسة المفاوضات دون جدوى التي يقودها أبو مازن نحن بصدد انتفاضة ثالثة؟ وتعالي الأصوات المطالبة بإقالة أو تنحي محمود عباس؟
الظروف برأيي مهيأة لانتفاضة ثالثة. ولكن الجديد أن قوات الاحتلال تركت مهمة حفظ "الأمن الداخلي" للسلطة الفلسطينية. ولذلك يكمن الخطر في أنه إذا لم تسبق الانتفاضة وحدة وطنية في الموقف من الاحتلال، والاتفاق على عقم المفاوضات فسيكون الصدام مع أجهزة السلطة... وتتحول الانتفاضة إلى اقتتال داخلي. وبرأيي هذا هو الجديد الذي يؤجلها، لناحية فهم الناس بالحس السياسي الشعبي المباشر لهذه الحقيقة. وهذا هو معنى التغيير الذي حصل منذ الانتفاضة الثانية. الوحدة الوطنية في مواجهة الاحتلال مسألة مصيرية.
بالنسبة للمطالبة باستقالة أبو مازن، فثمة من يطرح هذا بحسن نية ومن منطلقات وطنية نتيجة لموقف متعلق بفشل سياسة التفاوض المعروف سلفا. ولكن ثمة من يطرح ذلك لأن مصلحة إسرائيل وبعض الأنظمة العربية تقتضي تهديد رئيس السلطة الفلسطينية بابتزازه وبوجود بدائل جاهزة له إذا لم يوقّع.
تكملة للسؤال السابق ألا تعتبر أن القضية الفلسطينية هي قضية عربية بالأساس؟ وعدم تدخل الدول العربية وتحويل القضية كأنها فلسطينية ومن ثم عربية منذ عهد السادات حتى يومنا هذا، أضعف قضيتنا وبناء على ذلك يجب العمل على تحويلها قضية عربية ومن ثم فلسطينية؟ 
هذا صحيح. وقد كتبت ذلك في مناسبات عدة، وحاولت أن أثبته بالحجج والأدلة. إذا كانت قضية فلسطين مسألة صراع مع الصهيونية فلا يمكن حسمها إلا عربيًا. الفلسطينيون يحافظون على هويتهم، ويمنعون تطبيع الاحتلال، ولا يتنازلون عن عدالة قضيتهم، ولكنهم يشكلون بذلك حالة مقاومة. هذه الحالة لا يمكنها أن تهزم الاحتلال وجها لوجه. هي الشرط الضروري لهزيمة الاحتلال، إنها شرط ضروري، ولكنه غير كاف من دون مواجهة عربية مع الاحتلال. وهذا لم يتوفر منذ العام 1973، وذلك لأسباب عديدة لا مجال الآن للخوض فيها.
ومن هنا نشأ خيارات مواجهة مختلفة متعلقة بالصراع مع الصهيونية بتبني نموذج الصراع مع البنية العنصرية وليس مع الكيان مباشرة، كما كان في حال نموذج جنوب أفريقيا، حيث اختارت حركة التحرر الوطني طريق الصراع مع بنية نظام الأبارتهايد وتقويضها من دون التنازل عن أي من وسائل المقاومة الملائمة لطبيعة الصراع والأهداف. وفي هذه الحالة الهدف هو استبدال نظام الأبارتهايد العنصري الاستيطاني بدولة ديمقراطية يتساوي فيها المواطنون، وتتساوى فيها الشعوب.
ونحن نقترب من مرحلة الحسم بين النموذجين. وما المفاوضات إلا محاولة لطرح بديل ثالث يبقي على الكيان والبنية في الوقت ذاته، وذلك بالفصل بين الشعبين بشروط مقبولة على إسرائيل، أي من دون أن تدفع إسرائيل ثمن ذلك بالانسحاب من الأراضي العربية المحتلة كافة بما فيها القدس. ولهذا تتعثر المفاوضات، فهي لا تقود إلى حل. 
لقد ساهم د.عزمي بشارة في طرح الفكرة القومية العربية من جديد بعد أن غفل عنها العرب منذ وفاة القائد العربي الخالد جمال عبد الناصر، إلى أي مدى نجد أن هنالك تنويريين وتجاوبا مع هذه الأفكار؟ حيث أصبحنا نشهد منذ وجودكم في خارج الوطن أن القومية العربية ابتدأت تأخذ منحى أقوى بكثير على مستوى العالم العربي ونجد أن العديد من المثقفين العرب باتوا يتبنون أفكار بشارة القومية؟
الحقيقة أن الفكرة القومية العربية فكرة مشرقية سابقة على الناصرية، بأكثر من نصف قرن. والناصرية ليست أيديولوجية، أو فكراً متماسكًا بقدر ما كانت مشروعًا أدخل مصر وثقلها في الإطار العربي، وتعامل مع المحيط العربي كبيئة إستراتيجية واحدة، وكان جزءًا من تيار في دول الجنوب يؤكد على الاستقلال من الهيمنة الاستعمارية، وعلى طريق تحديث وبناء الدول من خلال السيطرة على مقدراتها، ويعرض طريقا ثالثا بين القطبين في حينه.
وإذا كان لنا من إضافة فكرية فهي محاولة التمييز بين الأمة والقومية، بحيث يكون الانتماء القومي مركبا رئيسيا في تشكل الأمة التي يجب أن ترتكز على المواطنة حال وصولها إلى مرحلة السيادة، والتركيز على العلاقة بين سيادة الأمة والديمقراطية وحقوق المواطن. ولكننا بدأنا بإحياء الفكر القومي الديمقراطي أثناء وجودي في الداخل. ثمة أمور أصبحت الآن من المسلمات في الخطاب السياسي لجيل كامل من الشباب، كانت حين طرحناها بداية جديدة وغريبة، وحتى مستفزة للبعض.
الامتحان الحالي لأي أيديولوجية هو نجاحها أو سقوطها في امتحان الديمقراطية والموقف من الاستبداد، ولذلك أفرح لتمسك بعض القوميين واليساريين والإسلاميين بالديمقراطية بعد المراجعات التي أجريت في فكرهم وتجربتهم خلال العقود السابقة، وأحزن لسقوط البعض المريع في هذا الامتحان... إذ تبين أنهم تشدقوا بالديمقراطية وأنهم يخشونها أكثر من خشيتهم من الاستبداد، والأهم من ذلك انكشاف قلة حساسية البعض لحقوق الإنسان.
هل لكونك قوميًا عربيًا ترفض التدخل الإيراني في العراق وسوريا؟ 
الموقف الحالي من إيران ليس موقفًا عربيًا شوفينيًا، فقد وقفنا معها في الكثير من المفاصل الصعبة، ولا سيما ضد أي عدوان أميركي عليها، ومع حقها بقراراتها كدولة ذات سيادة؛ بل إنه يتعلق برفض منطق الهيمنة على المنطقة، واستغلال الضعف العربي لفرض السيطرة على مقدرات دولة مثل العراق وفرض الطائفية السياسية عليه. ما يحز في نفسي كعروبي ربما هو اعتبار إيران للفوارق المذهبية بين العرب فرصه لصنع شبكة ولاءات عبر تسيييس المذهب والطائفة. فهل تسمح إيران أن تقوم دول عربية بمد شبكة من الولاءات السياسية داخل إيران بحجة الانتماء المذهبي أو حتى القومي؟
والمؤسف أن إيران وهي دولة دينية يحكمها سلك الكهنوت، تظهر بمظهر المعادي للأصولية، وهي محكومة بأصولية دينية، وتستغل قضية فلسطين لفرض هيمنة سياسية واقتصادية لا علاقة لها بفلسطين، أو بأي منطق مقاوم لإسرائيل.
لماذا تحولت الثورات العربية كما لو أنها إرهابية؟
لم تتحول إلى إرهابية. في بعض الدولة مثل مصر، تحول النظام السابق نفسه إلى الانقلاب على المسار الديمقراطي، والإرهاب ضد الثورة، وهذا ما نسميه بالثورة المضادة. وعلى تخوم الدولة تزداد قوة حركات عنيفة خارج منطق الدولة حين تضعف في زمن الثورات. ولكن لا علاقة لهذه الحركات بالثورة ذاتها. فقد كانت قائمة دائما في سيناء وغيرها منذ عقود. كما إن هشاشة الدولة عديمة المؤسسات كما في حالة ليبيا خلقت إمكانية تحول الثوار إلى ميليشيات مسلحة تشكل خطراً على كيان الدولة إذا لم تنجح في الانخراط في عملية بناء الدولة.
أما في سورية فقد نشأت الجماعات المسلحة، ومنها جماعات تكفيرية إرهابية، بعد أن أغرق النظام الثورة المدنية السلمية بالدماء. فقد قتل وسجن ونفى جيلاً كاملاً من الشباب الديمقراطي المطالب بالإصلاح والحرية والكرامة خلال عام ونصف أو أكثر من عمليات القتل والتنكيل المنقطع النظير. لا تصمد في الدنيا مظاهرات سلمية أمام جيوش تطلق النار. وفي دول أخرى يكفي حتى الغاز لتفريقها. والإمكانية الوحيدة لصمود ثورة مدنية بوسائل مدنية تكمن في تحييد الجيش. أما في حالة انخراط الجيش ضد الثورة فإما أن تهزم الثورة وتتفرق أو تحمل السلاح. 
رغم أن عزمي بشارة بات منهمكًا ومنغمسًا في قضايا العالم العربي والتأثير عليه وتطويره من خلال النخب في مختلف دولنا كذلك ولانشغاله بمركز الدراسات، الذي أقامه في قطر والذي يعتبر أحد أهم المراكز العلمية في العالم العربي، وإن لم يكن أهمها والذي يلاقي نجاحا منقطع النظير ليتخطى كونه فقط مركز دراسات، إلا أن الجماهير العربية في البلاد والساحة السياسية تفتقد شخصا بقيمة عزمي بشارة؟
الحقيقة اني أيضًا افتقد البلد، وافتقدكم جميعًا، العزاء أني ما زلت قادراً على العمل من أجل فلسطين، وأن ساحة العمل والتأثير قد اتسعت كثيراً.
أنا أتجه أكثر فأكثر لتخصيص وقتي للمشروع النهضوي العربي (بما فيه فلسطين) سواء لناحية الإنتاج الفكري أو بناء المؤسسات، هذا هو عملي. أما في السياسة فأخصص جل وقتي للشباب وللجيل القادم من صانعي التغيير في فلسطين وفي مجمل المنطقة العربية. هذه الأمور الثلاثة: الإنتاج الفكري، وبناء المؤسسات، والاهتمام الفكري والسياسي ببرنامج جيل الشباب للمستقبل هي برأيي الأمور الأهم التي يجب أن تشغلني فيما تبقى من العمر. وفلسطين هي الأرض التي أقف عليها دائما.
هل وصل عزمي بشارة إلى مكانة لم يعد بإمكانه الانغماس على سبيل المثال بالقضايا السياسية البرلمانية مثلاً، وأصبح ذا انشغال بقضايا العالم العربي المصيرية التي تنعكس على مجمل العالم العربي، لتؤثر في نفس ووجدان كل عربي سواء في العالم العربي أو في بقاع الأرض حول هويتنا والمجتمعات التي نصبو إليها في دولنا العربية؟ 
الحقيقة أن تأسيس مركز أبحاث بمستوى أكاديمي رفيع ليس بالمهمة السهلة أبداً، والدعم المادي لا يكفي لصنع مستوى أكاديمي وتنظيم ممأسس. ونحن الآن في خضم العمل على مشروعين لا يقلان حجمًا بل يزيدان، وهما: لمعجم التاريخي للغة العربية وهو مشروع لم تنجح في إطلاقِهِ لا مؤسسة، ولا دولة حتى الآن، ومشروع المعهد العالي للعلوم الاجتماعية والإنسانية. والحقيقة أن الأخوة في قطر لم يرحبوا فقط باستضافة المشاريع، بل إن الفريد في حالتهم أنهم لا يتدخلون على الإطلاق، ولا يقيدون الحرية البحثية والأكاديمية، مع أنهم يدعمونها بسخاء. وهذا أمر غير معهود عربيًا على الإطلاق.
أنا منشغل فعلاً في قضايا العالم العربي. وكنت منشغلاً فيها فكريًا وكتابةً حتى حين كنت في الداخل كما تذكرون. ولا علاقة لذلك بالعمل البرلماني. لقد أردت التوقف عن العمل البرلماني قبل خروجي بأكثر من عام، لأنه استنزفني حتى نفسيًا، وكنت أشعر أني قمت بدوري فيه وكفى، وصنعت الفرق الذي أردت عبر الخطاب السياسي الجديد، ونمط العمل الجديد، وأصبح العمل البرلماني في الدورة الأخيرة عبئًا لا أريد الاستمرار فيه. كنت أرى وجودي في الكنيست دائمًا تنازلاً لا بد منه لغرض العمل السياسي في ظروف عرب الداخل، وتسوية كبيرة أجريها مع نفسي.
الساحة الحزبية المحلية
لكن عزمي بشارة وعلى الرغم من ثقل المسؤولية وحجمها الملقاه على عاتقه إلا أن تأثيره لا يزال واضحًا على الساحة السياسية المحلية وعلى ما يجري في أروقة الكنيست،إلى أي مدى هذا التأثير؟ وهل تتدخل على سبيل المثال في قرارات حزب التجمع الذي أسسته وأصبح الرّاعي للفكر القومي العربي لدى عرب 48 في قراراته وهوية مرشحيه؟ 
آمل أن التأثير الفكري والسياسي ما زال قائمًا، فامتحان الأفكار في ديمومتها وانتشارها، وليس في ديمومة صاحبها. وأفرح كثيراً حين أسمع شبابًا من الداخل يرددون أموراً وكأنها مفروغ منها، اجتهدنا في وضعها، وكلفتنا في الماضي ثمنًا، خضنا صراعات لمجرد قولها. أما بالنسبة للتجمع فقد آمنت منذ البداية أن مهمتنا نهضوية تحديثية، وهذا يعني بناء المؤسسات، وعدم التعويل على الكاريزما الشخصية فحسب، وبرأيي تميزنا بذلك عن الكثير من الظواهر التي نشأت على الساحة، ولم تتجاوز حدودها كمشاريع فردية. وقد مر الحزب ومؤسسات أخرى أقمناها في الامتحان بنجاح كامل، وهو الآن أقوى مما كان أثناء وجودي في البلاد، وهذا يسعدني. (ألا تذكرون مقولة حزب الرجل الواحد عن التجمع؟!) ومع أني ما زلت أحظى بمكانة خاصة في التجمع، وحتى لدى الأجيال الشابة التي لا تعرفني عن قرب؛ إلا أنني بالطبع لا أتدخل في صنع القرار في التجمع. لا الوقت، ولا المسافة، ولا الاطلاع على التفاصيل تسمح بذلك. لقد شاركت في تأسيس حزب وكنت قائده، وما زلت مقتنعًا أنه لا غنى لمجتمعنا عن الحزب السياسي. ولكني الآن أقوم بمهام فكرية وسياسية غير حزبية بطبيعتها.
كيف تقيم الساحة السياسية اليوم حيث هنالك تراجع ملحوظ في دور وأداء أعضاء الكنيست العرب، هل هذا نتاج الوضع السياسي الراهن؟ أم أن هذا الضعف ناجم من أداء بعض أعضاء الكنيست في البلاد؟ 
اعفيني من تقييم أداء أعضاء الكنيست العرب. ولكن دعني أقول لك أن التحريض عليهم يختلف عن النقد. فالنقد مقبول وضروري، أما التحريض المثابر فله غاية سياسية هي إبعاد العرب في الداخل عن السياسة، حتى في القضايا المتعلقة بهم كمجموع، وإبقاؤهم أسرى قضايا محلية ذات طابع فئوي ضيق، وذلك لكي لا نتبلور كجماعة وطنية.
قضية رفع نسبة الحسم؟ كيف ستنعكس على الأحزاب العربية والجبهة مثلا؟ هل برأيك سيؤدي الأمر الى تشكيل وحدة عربية؟ أم أن المخطط يهدف إلى دمج الجبهة مع الأحزاب الإسرائيلية من خلال قائمة مشتركة لتصبح الجبهة المشتركة يهوديا وعربيا أقرب إلى الأحزاب اليهودية مثل "العمل" و"ميرتس"؟ أعطنا تقييمك للوضع من فضلك؟ 
لا شك أن رفع نسبة الحسم يؤثر على شكل إعداد القوائم البرلمانية. ولا أعتقد أن الجبهة يمكن أن تندمج مع أحزاب مثل ميرتس أو العمل. هذا غير وارد برأيي. ولكني لا أرغب بالدخول في تفاصيل انتخابية لا علاقة لي بها مباشرة. موقفي في البلاد كان قائمة عربية واحدة وذلك من منطلق عروبي وفلسطيني وحتى مواطني، ولكن هذا تعذر دائما، ولا اريد الآن أن أخوض في التفاصيل. ولذلك كان رأيي أنه يجب أن يكون التجمع جاهزا دائما لخوض الانتخابات وحده. قوته الآن ازدادت كثيرا برأيي، ولكن مع ذلك الظروف تغيرت ولا غنى عن التحالف.
 حملة ضد القوى الديمقراطية في المنطقة تقودها قوى الاستبداد البائد
هل تغضبك حملة القذف والتشهير والتخوين من منافسين حزبيين لك سابقاً مثل الحزب الشيوعي الإسرائيلي؟ أم أن هذه أمور اعتدت عليها منذ اليوم الأول الذي خرجت فيها من صفوف هذا الحزب وتشكيلكم فيما بعد حزب التجمع وفرضكم منذ ذلك الحين وحتى أيامنا هذه للخطاب السياسي القومي الديمقراطي على الساحة المحلية؟
القذف والتشهير اليوم مرتبط بأنظمة تصارع على بقائها، وإذا كانت تقتل الآلاف من أجل ذلك، فلا غرابة أن تشهّر بالمثقفين الديمقراطيين التقدميين وتحملهم مسؤولية مطالب الناس العادلة. ثمة حملة ضد القوى الديمقراطية في المنطقة تقودها قوى الاستبداد البائدة والرجعية، سواء أكانت جمهورية أم ملكية. وثمة من لا يتورع عن اللقاء معهم ما دام المستهدف من يعتبرونه خصما سياسيا. المسألة هي أن ضعف الحجة السياسية والفكرية وهشاشة الموقف الأخلاقي يقود إلى القذف والتشهير، وهذا نوع من قمع الرأي المختلف، ولا يوصل أصحابه إلى أي مكان، بل كان دائمًا يزيدنا قوة وامتداداً في الشارع. أنا لست خصمًا حزبيًا أو سياسيًا لأحد في الداخل، ولا أهاجم أحداً، وحتى حين كنت قائداً حزبيًا لم أهاجم في حياتي أحداً بشكل شخصي.
أما بالنسبة للتخوين، فقد جرت العادة أن تخوِّن الحركة الوطنية الحزب الشيوعي، وليس العكس، ولكنها أقلعت عن ذلك. أما الحزب الذي اعتاد أن يكون وحده في الساحة فقد صار يخوّن كل من تجرأ على أن ينظم نفسه دون اسثتناء، ولا أذكر أحداً خرج من هذا الحزب لأنه لم يعد مقتنعًا بخطه إلا وخوّنه الحزب، كما في حكم المرتد في الحركات الدينية. ولكن الكلام لا رباط عليه ويمكن قول أي شيء، وهذا ليس مهمًا، إنه كالزبد يذهب جفاء، ويبقى في الأرض ما ينفع الناس.
أنا على كل حال لستُ خصمًا للحزب الشيوعي ولا الجبهة ولا الحركة الإسلامية، وبالتأكيد لست منافسًا لأحد، ولا أريد أن أناقش أيًا منها من هنا، ولا أفكر في هذا الموضوع، وأسمع عنه حين ينقل إلي الكلام واستغرب، لماذا ينشغل بي البعض، وأنا لا أفكر حتى بهذه المواضيع، ولماذا يغضب البعض ويتعب أعصابَه في حين أنني فعلاً منشغل بأمور أهم من القذف والتشهير الذي يقوم به.
ما رأيك في انتخابات الناصرة وما نجم عنها؟ 
ربما أخيب ظن الكثيرين، ولكني لم أتدخل في هذه الانتخابات. فعلاً لا علاقة لي بالأمر. فالبلديات شأن محلي خالص. وخلافًا لما يعتقد بعض الأخوة، فإن موضوع انتخابات الناصرة لم يشغل الناس في دول عربية. سمعت أن البعض تحدث عن تدخل قطري وغيره، وابتسمت، فأنا لا أعتقد أن أحداً في قطر سمع بهذه الانتخابات. وأنا لا أدري كيف يكررون كلامًا لا أساس له ولا مصدر ولا دليل، لا أدري. أقول هذا متمنيًا كل خير لأهلي وجيراني وأصدقائي في الناصرة، الخلاف بالرأي وحتى بين القطاعات الاجتماعية حول شكل إدارة البلد، ووزن القطاعات الاجتماعية فيها أمر صحي، ولكن مهلاً، رويداً رويداً، ومن دون مبالغة. هذا ليس صراعًا على نظام حكم. والمهم أيضًا أن لا يقود إلى شروخ اجتماعية. ويقيني أن هذا لن يحصل إن شاء الله.
 د.عزمي بشارة عدا عن كونه تاركا بصمة هامة وهي كيفية تعريفنا، إلا أن مصطلح دولة كل مواطنيها يثبت نفسه يومًا بعد يوم إنه الأنجع لحل الصراع الراهن وفي ظل فشل مبادرة كيري؟ هل يمكن تعديل فكرة دولة كل مواطنيها مثلاً لكي يتم تبنيها أيضًا بصورة أشمل في المجتمع الفلسطيني والاسرائيلي؟ 
ربما، لا أدري. لقد أعدت الفكرة كبرنامج سياسي وفكري لعرب الداخل مع الحفاظ على الهوية القومية والوطنية، وسوف تحتاج الفكرة إلى الكثير من التعديلات إذا وسعت لتشمل كل الفلسطينيين والقضية الوطنية... سبق أن أجبت على سؤالك، حين تكلمت عن ضروة الحسم بين خيارين فلسطينيين يترتب عليهما تغيير بنيوي في السياسة والإستراتجية.
المنفى في حالتي ليس خياراً بل ضرورة!
هل هنالك إمكانية لعودة عزمي بشارة إلى البلاد؟ أم أن هذا الأمر صعب المنال؟ أم أن بشارة يفضل العمق العربي على الحصار الإسرائيلي الذي نشهده في البلاد؟
ليست مسألة تفضيل، وإن كنت أفضل العمل البحثي على النيابة. لا توجد إمكانية حقيقية للعودة. فنحن نطالب بالإفراج عن السجناء، هل تريدون سجينًا إضافيًا لتطالبوا بإطلاق سراحه؟ في الظرف القضائي والسياسي والأمني الإسرائيلي الراهن، لا أعتقد أن العودة ممكنة حاليًا. أحيانًا يبدو لي أنه بالنسبة للبعض السجن هو هدف لمن هم في الخارج، وبعد السجن يصبح إطلاق السراح هو الهدف على كل حال. والمنفى في حالتي ليس خياراً بل ضرورة! وقد اختارها كتاب وقادة سياسيون كثيرون قبلي حتى حين لم تكن ضرورة، وبعضهم لم يكن حتى ملاحقًا.
البعض يدعي أن عزمي بشارة كان عليه أن يبقى في البلاد ويحاكم ويزج في السجن حتى على تهمة لم يقترفها، وهناك من يرفض أن يقبع د. عزمي في السجون الإسرائيلية ويؤكد على استمرارية النضال وعدم الخضوع للجلاد الإسرائيلي وإيصال رسالة بأن ليس مصير من يقاوم الاحتلال السجن بل العكس فكل السبل في هذا النضال متاحة؟
أعتقد أن هذا النقاش سياسي حزبي، ولا علاقة له بالموضوع، ولو بقيت وسجنت فلن يرضى هؤلاء. وليس هدفي في الحياة إرضاؤهم، بل فعل ما هو صحيح وخدمة القيم التي أؤمن بها. وأنا والحمد لله في قمة عطائي ونشاطي. عملي الفكري والسياسي، ومجاله في الوطن العربي، أوسع قليلا من أفق من النكايات الشخصية والحزبية. حبذا لو يترفع الناس عن هذا.
كيف تقيم انحصار الحركة الإسلامية على سبيل المثال في رفع الوعي الجماهيري لمؤيديها وخوض نضال رئيسي واحد وهو الأقصى لا غير، هل هذا الأمر يؤدي إلى انحصار قضيتنا في الداخل الفلسطيني ببعد واحد لا غير؟ دون الخوض في قضايانا المصيرية والحقيقية؟
لا أعتقد أن عملها محصورا بذلك. ولكن على كل حال هذه ليست نقطة الخلاف مع الحركة الإسلامية. ولست أنا من يفسر لها سلوكها وبرنامجها السياسي. ثمة خلافات في الرأي أخرى اجتماعية وسياسية لا بد أن تخاض، ولكني لا أريد الخوض في نقاشات مع أي حزب عربي في الداخل من المنفى.
هل تشتاق إلى البلاد وتتمنى لو كنت متواجدا أثناء وقوع حدث معين لكنت أدرته بصورة مختلفة؟
دعك من هذا، لكل زمان دولة ورجال. أعرف أن كثيرين يسألون كيف كنت سأتصرف في هذه الحالة أو تلك. ولكن البركة في الموجودين، فهم واعون سياسيا، لا يقصّرون في شيء عمليا، ويبذلون قصارى جهدهم، وأنا فخور جدا بهم.
 ونعم، أشتاق إلى البلاد. وهي تسر لي كل مساء بعد الإرهاق والتعب أنها تبادلني الشوق. كل يوم أسمع همس الجليل والمثلث والنقب والساحل والتي كنت أجوبها كلها، إن البلاد اشتاقت لأهلها.
الحراك الشبابي
 كيف ترى بعض الأصوات التي تنادي بتجنيد العرب بشكل عام والحملة الأخيرة التي تنادي بتجنيد العرب المسيحيين بشكل خاص؟
هذه حملة مغرضة لا بد من التصدي لها. وهي موجهة ضد عروبة المسيحيين، ولصناعة هويات جماعية جديدة، وتفتيتنا كجماعة وطنية. وبرأيي لا يمكن فصلها عن تعبئة "الأقليات" عموما في المنطقة. وكان رأيي دائما أن هذه التعبئة تقود بالضرورة إلى إسرائيل. يجب التصدي لها بكل قوة بهدف إفشالها فعلا، وليس بهدف تسجيل مواقف فقط. وإفشالها ممكن فعلا.
الحراك الشبابي هو مولود من داخل بطن التجمع، هذا الحراك خاض في بداية العام مظاهرة حيفا الشهيرة ؟ ما الذي يوجهه عزمي بشارة لهؤلاء الشباب؟
أولئك إخواني فجئني بمثلهم... اذاً أردت أقول أولئك بناتي وأبنائي فجئني بمثلهم. هؤلاء الشباب هم خير ما أنتجته الحركة الوطنية. وهم أمل عرب الداخل، والشعب الفلسطيني بشكل عام. أتمنى لهم القوة والشجاعة والنجاح والمثابرة، والتواضع اللازم للنقد الذاتي والتعلم.
لقد فقدنا هذا العام شخصية مؤثرة بكل معنى الكلمة على الثقافة العربية وهي شقيقتكم الدكتورة روضة عطاالله رحمها الله، حدثنا عن هذا الفقد، وعن شخص الدكتورة روضة، وكونكم وبسبب الاحتلال لم تستطيعوا حضور مراسم تشييع جثمانها؟ 
فجعت بفقدان شقيقتي روضة من دون أن أتمكن من حضور تشييع جثمانها. وكنت ألتقيها في خلال مرضها في عمان والدوحة... وكانت مناسبة لنراجع فيها كل الذكريات وحياتنا. لا يمكنني أن أصف لك صعوبة أن تودع حبيبا وهو حي يمشي أمامك إلى المطار، وأنت تعرف أنك لن تراه ثانية. عزائي وعزاؤها هو جيل الشباب في جمعية الثقافة العربية ومن حولها.
 أين هو البيت بالنسبة لعزمي بشارة؟
حدثنا عن نشأتكم والقيم التي تربيتم عليها من قبل والديكم؟ وكيفية تأثيرها على بلورة شخصيتكم؟
تربينا في كنف أسرة عربية متوسطة وعادية. ولكن ربما الأمر الأبرز أن التربية كانت قيمية، ووطنية، وفيها الكثير من العاطفة والانحياز للمظلومين في كل مكان، وأنه لم تكن للمادة أي قيمة في العلاقات الأسرية أو مع الآخرين.
دور العائلة في حياة عزمي بشارة؟
عائلتي تحملتني كثيرا في الداخل دون شكوى أو تذمّر، تحملت الانشغال والغياب والتوتر، وكان ذلك عن قناعة بقيمة ما أقوم به. ولكني لم أهمل العائلة، ولا أبنائي وجد وعمر أبدا، ولا اريدهما أن يدفعا ثمن خياراتي. أحاول قدر الإمكان قضاء زمن نوعي حقيقي معهما، رغم الانشغال في كل هذه المشاريع.
أبو عمر، لماذا اخترت إطلاق اسم عمر على ابنكم؟ 
هو اسم عربي جميل أليس كذلك؟ وأنا رجل عربي، وابني كما يبدو يكبر ليكون كذلك.
حدثنا عن أولادك، وهل يفتقدونك هم وعائلتك بسبب انشغالكم؟
نحافظ أن يزورا البلد مع والدتهم مرة في العام على الأقل، ويتواصلون مع الناس في فلسطين، ويحبون القدس والناصرة وحيفا وترشيحا. ولم تزعجهم ساعات الانتظار الطويلة على المعبر الحدودي، فقد كانوا يتعرضون للانتظار ساعات طويلة.
أين هو البيت بالنسبة لعزمي بشارة الناصرة، حيفا، بيت حنينا أو أي مكان آخر؟ 
فلسطين هي الوطن. المدينة التي أحب أن أسكن فيها هي حيفا. والقرية ترشيحا والجليل الأعلى عموما.
هل بالفعل كنت تفضل كتابة الروايات مثل تجربتكم حب في منطقة الظل- والحاجز- عدا عن كونكم عكفتم على تأليف عشرات الكتب الهامة؟ هل جانب الروائي الرومانسي موجود في شخصية بشارة؟ 
أفضل نمط الكتابة الأدبي والفلسفي، والجمع بينهما أحيانا. ولكن مشاريعي الفكرية والانشغال في بناء المؤسسات، والانشغال السياسي، تبعدني عن ذلك لمدة سنوات أحيانا. نعم أعترف البعد العاطفي موجود وأحاول أن ألجم الرومانسية حين تهدد بالظهور.
لو لم تكن سياسيًا أو مفكرًا عربيًا ما هو العمل الذي كنت تفضل الخوض فيه؟
كنت أفضل التفرغ للكتابة فقط. وخارج هذا السياق كنت أتمنى لو أتيح لي أن أتعلم الموسيقى.
ماذا توجه في نهاية هذا اللقاء للآباء والأبناء في مجتمعنا، وما هي رسالتكم التربوية والروحية لهم؟
القيم الوطنية مصلحة مجتمعية، وليست موقفا أخلاقيا فحسب. المجتمع الوطني المنظم هو مجتمع تنخفض فيه معدلات العنف والجريمة.
دعوا أبناءكم يدرسون ما يحبون، ويبدعون في ذلك، وأقصر الطرق إلى النجاح حرية الاختيار وأن يحب الإنسان ما يقوم به.
لا تجعلوا أبناءكم يدوسون على ضمائرهم وقيمهم لأن هذا يبدو لكم في مصلحتهم المباشرة، فليس هناك ما هو أبعد من ذلك عن مصلحتهم.